يعتبر معدن الذهب من أكثر المعادن طلباً بين غيره من المعادن النفيسة الأخرى المتوفرة على مر العصور، حيث يُعد الذهب المُفضل لدى الكثيرين وذلك يرجع إلى قيمة الثقافية والمالية عالمياً. ويُقبل أغلب المتداولين والمستثمرين في الأسواق العالمية على تداول الذهب باعتباره سوق مُربح بشكل كبير خاصة أن الاستثمار في الذهب يُعد الآمن في ظل الأوضاع السياسية والاقتصادية المُتغيرة. ولكن كيف تتم عملية تداول الذهب؟ 

إن تداول الذهب من خلال عقود الفروقات من أكثر العمليات تداولاً من قبل المستثمرين عالمياً نظراً أنه يمكنك الاستفاده من أي تغيير في السعر سواء في حالات الارتفاع أو الانخفاض وذلك من خلال شراء الصفقات في حالة ارتفاع الأسعار والبيع في حالة الانخفاض ولكن على الرغم من أن الذهب يعتبر ملاذ آمن في حالات التوترات السياسية والاقتصادية إلا أنة يوجد عدة عوامل تؤثر على أسعار الذهب بشكل كبير. 


  • الدولار الأمريكي: يُعد من العوامل الرئيسية المؤثرة على سعر الذهب في الأسواق العالمية بشكل كبير، حيث أنه يرتبط بحركة تغيير سعر الدولار الأمريكي فعند ارتفاع سعر الدولار يكون تأثيره سلبي على أسعار تداول الذهب وفي حالة انخفاض سعر الدولار فيكون إيجابي بالنسبة للذهب. 

  •  الأوضاع السياسية والاقتصادية: تؤثر الذبذبات السياسية والاقتصادية على حركة تداول الذهب داخل الأسواق العالمية حيث أن نشر الأخبار الاقتصادية والسياسية السلبية تؤثر على أسعار تداول الذهب والعكس صحيح فعند استقرار الأوضاع السياسية والاقتصادية يكون سعر الذهب مُستقر.  

  • البنوك المركزية: يُعد تغيُر أسعار الفائدة من قبل البنوك المركزية إحدى العوامل المؤثرة على سعر الذهب بشكل كبير، حيث أنه عند انخفاض سعر الفائدة فيؤثر ذلك بطريقة إيجابية على الذهب وبالتالي في حالة ارتفاع الفائدة فإنه يؤثر بالسلب على سعر الذهب. 

  • العرض والطلب: يتأثر سعر الذهب بشكل كبير بحجم العرض والطلب حيث أنه عند وجود كميات عرض كبيرة من الذهب فإنه يؤدي إلى انخفاض الذهب ولكن في حالة قلة المعروض من الذهب فإن ذلك يؤدي إلى ارتفاع سعر الذهب. 

  • معدل التضخم: إن ارتفاع معدل التضخم يؤدي إلى ارتفاع سعر الذهب، فعند ارتفاع معدلات التضخم يثبت الذهب في هذه الحالة قوته حيث أن ارتفاعه يؤدي إلى ضعف في شراء العملة الورقية. 

لذلك عند اتخاذ القرار من أجل بدء عمليةالاستثمار في الذهب داخل الأسواق العالمية عليك اتباع بعض الخطوات من أجل التداول بأمان منها اختيار استراتيجية تداول تتوافق مع حجم رأس المال الخاص بك وذلك كي تضمن أن تكون أرباحك أكبر من حجم الخسائر التي قد تتعرض لها، مُتابعة أخبار وتحليلات السوق بصفة دورية ومستمرة وأيضاً متابعة الأخبار السياسية والاقتصادية وحركة الدولار الأمريكي بالإضافة إلى متابعة التحليل الفني الخاص بمؤشرات الذهب والتي تساعدك على توقع حركة أسعار الذهب وبالتالي تجنب الخسارة.  


أنواع الاستثمار في الذهب

هناك عدة طُرق و أنواع مُختلفة للاستثمار في الذهب أولها، التداول من خلال الإنترنت وذلك عن طريق تداول الذهب على منصات الفوركس حيث يقوم المتداول أو المستثمر بفتح حساب تداول من خلال شركات الوساطة المالية التي تتيح فرصة التداول على الذهب والمعادن النفيسة والعملات وغيرهم. ثانياً، الشراء الفعلي للذهب ويكون ذلك عن طريق شراء للذهب بشكل فعلي والاحتفاظ به حيث يساعد على مواجهة الأزمات المالية التي قد تحدث في المستقبل. ثالثاً، شراء الأسهم وذلك عن طريق شراء أسهم الشركات المُصنعة للذهب وهذا يُعد استثمار غير مباشر في الذهب حيث أنه عند تعرض الشركة المُصنعة إلى أزمة أو فشل أو إفلاس فإن ذلك يؤثر على سعر السهم. 


طُرق الاستثمار في الذهب

  • الطريقة التقليدية: وهي شراء السبائك الذهبية وتختلف قيمتها بحسب وزنها وتتناسب مع المبتدئين حيث أنها تحافظ على قيمتها السعرية.

  • صندوق الاستثمار: تعتبر الصناديق الاستثمارية أكثر مرونة وتكون في البورصات العالمية وتحتوي على مجموعة متنوعة من المؤشرات.

  • العملات الذهبية: تتميز بندرتها وغالباً ما تُباع بقيمة أعلى من القيمة السعرية لسوق الذهب. 

  • عقود الفروقات: تتم عن طريق شراء الذهب بصورة غير ملموسة من خلال الأونصة.

  • شهادات إيداع الذهب: تعُد بديل للذهب الحقيقي و تمكن المستثمر من بيع وشراء الذهب بسعره اليومي.  

وبالتالي على الرغم من اعتبار تداول الذهب من أكثر الطرق أمناً في حالة الأزمات إلا أنه يجب اتباع استراتيجيات وخطط مناسبة من أجل ضمان الأرباح والحد من الخسائر وأيضاً متابعة الأخبار الاقتصادية العالمية بشكل مستمر حيث أنها تؤثر بطريقة مباشر على أسعار الذهب داخل الاسواق العالمية.