الفوركس أو تداول الفوركس أصبح مُصطلح شائع في عالم الأستثمار مؤخراً، حيث يتجه إليه الكثير من المستثمرين لاستثمار أموالهم في سوق الفوركس نظراً لما يحتويه على سيولة مالية ضخمة تُقدر بقيمة 6 تريليون دولار أمريكي يومياً كحجم تداول. وأيضاً يتجه إليه المستثمرين نظراً لعوائده المادية اللحظية مما يُعني التعرف على نتيجة ذلك الاستثمار بشكل فوري سواء في حالة الربح أو حالة الخسارة. 

 وكلمة فوركس تُعني تداول العملات الأجنبية المُختلفة مُقابل بعضها البعض. ولا يقتصر الأمر في الأسواق المالية العالمية على الاستثمار في الفوركس فقط، فهناك العديد من السلع المالية الاخرى التي يمكن الاستثمار والتداول من خلالها مثل المعادن الثمينة من ذهب وفضة، النفط، العملات الرقمية المختلفة والتي أصبحت تحظى بشهرة واسعة بالإضافة إلى عقود فروقات أسهم الشركات العالمية. فإذا كنت تطمح للاستثمار في سوق الفوركس إليك كيفية ذلك. 


طُرق الاستثمار في الفوركس تتم من خلال شركات الوساطة المُختلفة وذلك من خلال فتح حساب تداول لدى إحدى الشركات الموثوقة عالمياً سواء حساب تجريبي أو حساب حقيقي. 

ويتم تداول الفوركس على مدار24ساعة يومياً، حيث يُدارسوق الفوركس عبر شبكة عالمية من البنوك من خلال أربعة مراكز رئيسية لتداول الفوركس في مناطق زمنية مُختلفة بداية من لندن مروراً بنيويورك وسيدني وانتهئاً في طوكيو.وللنجاح في سوق تداول الفوركس عليك إتباع بعض الخطوات للحصول على تجربة مُرضية: 

  • تحديد زوج العملات الذي ترغب في التداول فيه

  • قرارات البيع والشراء

  • تنفيذ الأوامر

  • مُراقبة وإغلاق صفقاتك

  • القرار بإغلاق صفقاتك في الوقت المناسب


وبالرغم من أن سوق تداول الفوركس يعمل على مدار 24 ساعة إلا أن هُناك بعض العوامل التي تؤثر فيه وتعمل على تحركة، إليك بعضاً منها: 

  • البنوك المركزية 

  • الأحداث الاقتصادية 

  • الأخبار السياسية

  • التحليل الفني والأساسي


لذلك عليك مُتابعة كافة الأحداث الاقتصادية والسياسية حيث أنها تؤثر بشكل مباشر على سوق تداول العملات الأجنبية أو سوق الفوركس. 


ومن أجل دخول سوق تداول الفوركس عليك اختيار وسيط تداول موثوق وخاضع للرقابات والهيئات التنظيمية العالمية لضمان سلامتك وسلامة أموالك.

إليك بضعة خطوات لمساعدتك في اختيار الوسيط المناسب لتداول الفوركس: 

  • التراخيص العالمية 

  • خدمة العملاء 

  • منصة التداول المُستخدمة 

  • الرافعة المالية 

  • طُرق وسهولة الإيداع والسحب


وبذلك تكون قد حصلت على كافة المميزات التي تُقدمها شركات الوساطة لضمان حصولك على تجربة تداول مُرضة ولا مثيل لها وبدون خسائر. 





رحلتك لتداول ناجح في الذهب

 

كان الذهب قديماً يُعد المعدن الأكثر طلباً بين غيره من المعادن النفيسة الأخرى، وذلك لجمعه بين قيمتين أساسيتين وهما القيمة الثقافية والمالية. وقد كان الذهب جزء لا يتجزأ من تقييم العملات على مستوى العالم خلال القرن العشرين، حيث تم ربطه بسعر الدولار الأمريكي حتى عام 1970.

ودائماً ما كان يتسبب تداول الذهب في إثارة الجدل والحماس لدى المستثمرين في الأسواق المالية العالمية، نظراً لاعتبار التداول في الذهب الآمن مقارنة بغيره من السلع المالية الأخرى لذا يُطلق عليه المستثمرين والمتداولين لقب "الملاذ الأمن" حيث تمكن الذهب من الحفاظ على مكانته داخل الأسواق العالمية وذلك بالحفاظ على قيمته على مر السنين ومساعدة الناس في تكوين ثرواتهم من جيل إلى آخر. 


وبالرغم من أن الذهب يتمتع بمكانه آمنة دائماً، إلا أن هُناك بعضاً من العوامل التى تؤثر على سعر تداول الذهب منها: 

  • البنوك المركزية: 

حيث أن الذهب يرتبط ارتباط وثيق مع سعر الفائدة الخاصة بالبنوك المركزية وذلك من خلال قرارات السياسة النقدية المُختلفة التي يتخذونها. 


  • صناعة المجوهرات والطلب عليها: 

لاتزال صناعة المجوهرات الذهبية سبباً كبيراً لزيادة الطلب على الذهب فبالتالي يزيد سعر الذهب نتيجة إلى زيادة الطلب عليه من قبل العديد من الصناعات المُختلفة والعكس صحيح يتأثر سعر الذهب إذا قل الطلب على المعدن الأصفر. 


  • الدولار: 

حيث يرتبط الذهب ارتباطاً وثيقاً بسعر الدولار في كافة حالته سواء عند الصعود أو الهبوط. 


  • الأزمات الاقتصادية والسياسية: 

يستخدم الذهب في فترات الضغط المالي والأزمات السياسية كاستثمار آمن، حيث أنه نجح في الحفاظ على قيمته في ظل تلك الأزمات. 


  • التضخم:

حيث أن الذهب يصبح أداه أقوى في حالات التضخم والركود الكبيرة، لذلك يتجه إليه المستثمرين باعتباره الملاذ الآمن. 






وهناك العديد من الطُرق للتداول في الذهب أو الاستثمار في الذهب ومنها الطُرق التقليدية وغيرها من الطُرق الحديثة. وإليك بعضاً من الطُرق المُتعارف عاليها للاستثمار في المعدن الأصفر: 


  • السبائك الذهبية: تُعد هذه أحد الطُرق التقليدية للاستثمار في الذهب حيث يتم امتلاك تلك السبائك وبيعها فيما بعد دون الحاجة إلى وسيط ولكن تأخذ وقتاً طويلاً وبالتالي لا تحقق ربح سريع. 


  • العقود الآجلة للذهب: هي اتفاقية بين المستثمر والبائع وذلك لحماية التجار والمضاربين سواء كانوا أفراد أو مؤسسات مالية من تقلبات الأسعار. 


  • صناديق الإستثمار: وهي طريقة مرنة للتداول في الذهب داخل الاسواق العالمية. 


  • عقود الفروقات CFD: حيث تتيح تداول عقود الفروقات على الذهب دون الامتلاك الفعلي له ويمكن تحقيق الربح في حالتى الصعود أو الهبوط. 


ولضمان نجاحك في سوق تداول الذهب عليك اتباع الخطوات اللازمة التي تضمن لك تحقيق الأرباح وتجنُب الخسارة ومنها: 

  • اتباع استراتيجيات تداول الذهب بطريقة صحيحة

  • خطط تداول واضحة وأهداف على المدى البعيد والقريب

  • الإطلاع دائماً على كافة الأخبار السياسية والاقتصادية التي تُعد عاملاً أساسياً عند التداول في الذهب

  • مُتابعة حالة الدولار الأمريكي باستمرار


وإضافة إلى تلك العوامل عليك أيضاً اختيار وسيط تداول موثوق وحاصل على تراخيص من الهيئات التنظيمية المُختلفة، وأيضاً وسيط يُقدم كافة الخدمات لدعم العملاء بشتى الطُرق خلال رحلة تداولهم وذلك لضمان الاستمتاع برحلة تداول لا مثيل لها. 

 

 

 لقد خسر العديد من المتداولين غير المتمرسين أو الذين لا يتمتعون بمهارات ضبط النفس أموال في تداول الفوركس على مر السنين، وبالطبع لا أحد يريد أن يكون من ضمن هؤلاء، لذلك نقدم لك ١٤ نصيحة ستساعدك على بدء رحلتك في عالم التداول وتجنب أية خسائر فادحة، بالإضافة لزيادة أرباحك في سوق صرف العملات. وحتى لو كانت لديك بعض الخبرة في تداول الفوركس، ستساعدك هذه الأفكار على تذكّر أسس التداول الناجح  والاستفادة منها من بداية الطريق و فتح حساب فوركس حقيقي 

الوسيط

يتولى الوسيط تسهيل تداولاتك، في مقابل أجر أو عمولة يحددها هو. ويركز العديد من المستثمرين في التداول اليومي على الوسطاء منخفضي الأجر، حيث إن العمولة المرتفعة قد تجعل استراتيجية التداول غير مربحة. لكن الوسيط منخفض الأجر قد لا يكون الأفضل.

عليك أن تبحث عن وسيط قادر على توفير الدعم اللازم إذا ما واجهتك أية مشكلة. ولا شك أن الشركة التي يُمكن أن تجنبك خسارة مئات أو آلاف الدولارات إذا ما تعطل حاسوبك وتعسر عليك إنهاء معاملة، تستحق دفع بضع سنتات إضافية على كل عمولة.

تَذكّر أنه يوجد الكثير من الوسطاء المزيّفين الذين يمكن أن يعترضوا طريقك، لذلك احرص على التعامل مع وسيط معتمد.

 

اهتم بإعداد استراتيجيتك الشخصية

لا يمكننا وضع قائمة بأهم النصائح لتداول الفوركس دون ذكر الاستراتيجيات، فواحدة من أكبر الأخطاء التي يرتكبها المتداولين المبتدئين هي عدم إعداد خطة عمل.

لا بد أن تضع أهدافاً واضحة تود تحقيقها من خلال تداول الفوركس، ووضعها دائماً في اعتبارك لتساعدك على ضبط نفسك وإدارة معاملاتك بحكمة.

لا تتعجل 

تعلُّم تداول العملات لا يختلف كثيراً عن تعلّم أي شيء آخر، لذلك عليك أولاً البدء بالأساسيات، ثم المتابعة بتروّي حتى تفهم جميع قواعد وحيل اللعبة. نحن ننصح بالاستثمار بمبالغ صغيرة في البداية، وتذكّر دائماً أن في التأني السلامة…

حافظ على هدوئك

قد تمر ببعض المواقف التي تختبر قوة تحملك أثناء التداول في الفوركس. لكن إذا أردت أن تكون ناجحاً في هذا السوق، عليك أن تتعلم اجتناب جميع مشاعر الطمع، والأمل، والخوف. فجميع القرارات التي تتخذها يجب أن تكون خاضعة للمنطق، لا العاطفة.

كثرة الممارسة ستجعلك خبيراً

هذه أهم نصيحة على الإطلاق للمبتدئين في سوق الفوركس، فمن غير المحتمل أن تنجح بأي أمر من أول محاولة لك، بل يأتي النجاح من خلال كثرة الممارسة والتعلّم من الأخطاء، خاصة في عالم الفوركس.

وبالطبع لا أحد يرغب بخسارة نقوده في محاولاته لتعلم أساسيات التداول، لذلك نقدّم لك حساباً تجريبياً يمكنك استخدامه للتعلّم مجاناً ودون أية مخاطرات!

لا يوجد نجاح بدون مخاطرة

لا توجد أية نصائح أو حيل تضمن لك النجاح والربح المستمر في سوق الفوركس، لذلك يجب عليك تقبّل احتمال الخسارة قبل البدء بالتداول. وإن كنت تواجه صعوبة في تقبّل هذا الأمر، إليك نصيحة ستعيدك إلى أرض الواقع: لن تكون معاملاتك رابحة طوال الوقت، فلا تقع في فخ الإعلانات الزائفة، وضع أهدافاً وخططاً واقعية لتداولاتك.

من صبر ظفر

قد تبدو تلك مجرّد مقولة مبتذلة، لكنها واحدة من أهم النصائح التي يجب عليك وضعها في اعتبارك عند اقتحام سوق تداول العملات. فالنجاح الحقيقي لا يمكن أن يتحقق في طرفة عين، بل يكون ناتجاً عن تخطيط حكيم واجتهاد مستمر.

بالرغم من ذلك، يبحث العديد من المتداولين المبتدئين عن وسيلة للربح السريع والسهل، وهو بالطبع أمراً خيالياً ومستحيلاً!

بحر المعرفة ليس له حدود

كل معاملة في سوق الفوركس  تمثّل درساً جديداً يمكنك الاستفادة منه. لذلك، عليك الانتباه لجميع التغيرات التي تطرأ على أسواق العملات، مع تذكر جميع النصائح والمعلومات التي تعرفها على الدوام. يمكنك البدء بتحليل الأخبار، وأحدث التوجهات، والإجراءات المالية، دون تجاهل أساسيات تداول العملات. وأهم شيء هو أن تهتم بالتعلم، ثم الممارسة، ثم تعلم المزيد، وتكرار هذه العملية بشكل دوري حتى تصبح خبيراً في شؤون التداول.

ستجد أن الدراسة تستغرق الكثير من الوقت، لكن هذا الوقت يُعدّ استثماراً سيأتي بثماره على المدى البعيد.

ضع خططاً مسبقة

تداول الفوركس ليس مجرد مضاربة، بل هو أشبه بالألعاب الاستراتيجية، حيث يتوجب عليك إجراء العديد من الحسابات قبل اتخاذ أي خطوة. يمكنك البدء في إعداد خطتك بتوجيه بعض الأسئلة لنفسك، مثل:

  • هل حسبت احتمالات خسارتي والنتائج المترتبة عليها؟

  • كيف سأتصرف إذا واجهت خسارة لم أكن أتوقعها؟

عليك أن تضع حتى أبعد الاحتمالات الممكنة في حساباتك لتتمكن من النجاح في هذا السوق.

تعلّم قراءة المخططات البيانية

الاستثمار في الفوركس يفرض عليك التعامل مع عدة أسواق مختلفة، ولذلك فإنك ستحتاج إلى فهم قدر كبير من المعلومات الخاصة بكل سوق وتحليلها جيداً. ورغم وجود عدد كبير من الأدوات التي يمكن للمتداولين استخدامها لتسهيل معاملاتهم، تُعدّ المخططات البيانية أكثر الأدوات فعالية وتوفيراً للوقت. فهي تقدّم لك قدر كبير من البيانات الرقمية بصورة مختصرة ومبسّطة، يسهل استيعابها وتحليلها. لذلك، نحن ننصح بتعلم المزيد حول مخططات الفوركس وكيفية قراءتها والاستفادة منها.

اتبع استراتيجية إيقاف الخسائر

عدم اتباعك لاستراتيجية إيقاف الخسائر يعطيك العذر للبقاء في وضع سيئ، على أمل تحسنه وتعويض خسائرك. لكن الأوضاع السيئة نادراً ما تتحسّن، وقد يصعب عليك تعويض خسائرك إن لم تتخذ القرار الحكيم بشأنها في أسرع وقت ممكن.

استراتيجية إيقاف الخسائر المعدة جيداً تَحدُّ من احتمالات خسارتك للمبلغ الذي تستثمره بالكامل بسبب معاملة سيئة واحدة، وتبرز أهميتها كثيراً إن لم تكن لديك القدرة على إلغاء المعاملات يدوياً.

حلل معاملاتك

من المفيد أن تحتفظ بسجّلٍ لجميع المعاملات التي تجريها، حيث سيمكنك ذلك من متابعة تطور أدائك  والتعرّف على الأخطاء التي يتكرر وقوعك بها. تذكر دائماً أن التعلم من الأخطاء يكون أسهل حين تمثلُ أمام عينيك، لذلك احتفظ بهذه السجلات حتى لا تنسى هذه الأخطاء وتستغلها في التحكم بخطواتك القادمة.

احرص على تسجيل كافة تفاصيل معاملاتك بدقة وكن أنت أهم ناقد لنفسك.

لا تخشى التجربة

يُعدّ التحلي بالمرونة لتعديل استراتيجيتك أحد أهم الممارسات التي ننصح بها في المجال. عليك أن تكون مستعداً لتجربة المناهج المختلفة بهدف الوصول بمعاملاتك إلى أفضل مستوى ممكن، فسوق الفوركس لا يتوقف عن التطور، ولا بد أن تكون مؤهّلاً لمواكبة هذا التطور.

على سبيل المثال، تقدّم منصّة ميتاتريدر 4 عدد كبير من الأدوات المتطورة لجميع الحسابات المفعلة والتجريبية، والتي ستساعدك على تحسين مستوى تجربتك في تداول العملات.

الثقة بالنفس والتعلم من التجارب

عليك أن تتحلى بقدر كبير من الثقة بالنفس، مع الحرص على التعلم من تجاربك السابقة. جميع المتداولين معرضون للخسارة، لذلك يجب ألا تقسو على نفسك إذا لم تسر مداولة ما في صالحك، خاصة إذا كنت مبتدئاً. لكن عليك أن تتأكد من اتباعك لخطة التداول التي وضعتها لنفسك، وأنك لم تبدأ أو تُنهي المعاملة في الوقت الخطأ.

 لا تخشى الدخول إلى عالم تداول الفوركس بسبب كثرة التعقيدات والمخاطرات المُحتملة، فقط تذكر دائماً أن النجاح في سوق الفوركس يتحقق كنتيجة للدراسة الجيدة ومن بعدها المثابرة لتحقيق هدفك. هذه المجموعة من النصائح ستؤهلك للوقوف على بداية الطريق، أما التقدم به فسيتحقق باجتهادك!