تصنيف: الفوركس

البيتكوين  هو أحد أنواع “العملات الرقمية”، ويعني ذلك أن جميع العمليات والمعاملات الخاصة بها، بما في ذلك إصدارها وشرائها والاحتفاظ بها، تتم من خلال الإنترنت، ولا تتولّى البنوك المركزية أو أية سلطة نقدية أخرى طباعتها أو سكّها على صورة ورقية أو معدنية كما هو الحال بالنسبة للعملات التقليدية كالدولار واليورو والين.

وقد ازداد الاهتمام بالبيتكوين بين المستهلكين و المتداولين والمستثمرين في جميع أنحاء العالم بعد رواجها المفاجئ، الذي ساهمت فيه عدة عوامل من بينها سرعة وسهولة المعاملات التي تتم بها، وارتفاع قيمتها، حتى أصبحت أحد الخيارات الرئيسية للكثيرين حول العالم في جميع معاملاتهم.

ونتيجة لذلك، استفادت مجموعات كبيرة من المتداولين من روّاج البيتكوين وارتفاع قيمتها، محققين أرباحاً هائلة في أسواق المعاملات الفورية، و تداول عقود الفروقات  ، وتداول العقود الآجلة. 

وقبل أن نتطرق إلى الخطوات الأربعة الأساسية  للبدء في تداول البيتكوين، سنسرد بعض من المعلومات الرئيسية عن هذه العملة التي يعتقد الكثيرين أنها أكبر منافس للعملات التقليدية وأكثرهم  قدرة على إحداث تغييراً جذرياً في الأسواق المالية العالمية.

 

البتكوين عملة عالمية

لا يتم طباعة البيتكوين على صورة ورقية، مما يعني أنها غير مرتبطة بشكل مباشر بالأحوال والتغيرات الاقتصادية لأية دولة، إلا أن الاضطرابات الاقتصادية العامة وعدم القدرة على التنبؤ بمسارات العملات كانت أحد أسباب تزايد قيمة البيتكوين في السابق.

يمكنك البدء في تداول البيتكوين من أي مكان، طالما لديك اتصال بشبكة الإنترنت ودخل نقدي يمكنك التصرف به، فقد هدمت ثورة العملات الرقمية الحواجز بين أسعار تحويل العملات وساهمت في خلق نظام اقتصادي عالمي شامل.

لا يتوجب عليك شراء بيتكوين كاملة للبدء في التداول، حيث إن البيتكوين الواحدة يمكن تقسيمها إلى مئة مليون جزء (0.00000001 BTC)، وتعتمد الكثير من البورصات أسعار مبدئية بسيطة لشراء أصول البيتكوين، لا تتعدى بضع دولارات.

البدء في تداول البيتكوين

متاحة طوال الوقت 24/7

أهم ما يميّز سوق البيتكوين عن أسواق الأوراق المالية التقليدية هو أنه مفتوح 24 ساعة طوال أيام الأسبوع، بعكس البورصات التي تكون مرتبطة بدولة محددة وتتم معاملاتها في أوقات العمل الرسمية لهذه الدولة.

يستطيع أي شخص شراء البيتكوين لمعظم أنواع المعاملات، وتجري مئات التداولات بالبيتكوين حول العالم على مدار الساعة، مما يعني إنك تستطيع إجراء معاملاتك في أي وقت تريده دون أية قيود!

عملة غير مستقرة

البيتكوين معروفة بتقلّباتها السريعة وكثرة التغيرات في قيمتها، إلا أن هذا الاضطراب ساعد العديد من المتداولين في تحقيق مكاسب سريعة وسهلة.

والآن، بعد أن أصبحت لديك فكرة جيدة عن البيتكوين، سنعرض عليك 4 خطوات سهلة للبدء في التداول:

1.   أنشئ حساباً

عليك  فتح حساب بيتكوين قبل البدء في تداول عقود الفروقات، ويستغرق ذلك بضعة دقائق فقط. بعد ذلك، سيكون بإمكانك إجراء أول معاملة حالما تودع القيمة التي تريدها في حسابك.

لاحظ أنك اذا لم تكن ترغب ببيع وشراء البيتكوين، فإنك لن تحتاج لحساب في بورصة بيتكوين، لأنك تجري تداولاتك على الأسعار المعروضة، والتي تجمع لك من عدة بورصات. 

2.     ابدأ في إعداد خطة تداول

إذا كنت مبتدئاً في هذا المجال، فإننا ننصحك بإعداد خطة تداول. سيساعدك ذلك على اتخاذ القرارات الموضوعية حتى في حالة المخاطرات الكبيرة، مما يعني أنك لن تترك معاملاتك مفتوحة لفترة طويلة، ولن تغلقها خلال فترة أقل من اللازم.

هذه بعض النصائح لإعداد خطتك لتداول البتكوين:

• حدّد الغاية التي تودّ تحقيقها من خلال التداول، مقسّمة إلى عدة مراحل وأهداف قصيرة وطويلة الأمد.

• حدّد نسبة الخطورة التي يمكن أن تقبلها في كل معاملة، بالإضافة للمبلغ الإجمالي الذي يمكنك تحمّل خسارته.

• اختر نسبة مخاطرة- مكسب مناسبة، حتى تعرف مقدار الربح المحتمل الذي تحتاجه لمعادلة الخسائر المحتملة.

• اختر الأسواق التي تودّ إجراء تداولاتك بها، وحدّد إذا كنت تودّ البدء بتداول البيتكوين فقط أم تجربة بضعة عملات أخرى.

إجمع أكبر قدر من المعلومات العملات الرقمية

قد تبدو هذه نصيحة بديهية، لكنك يجب أن تحرص دائماً على إجراء الأبحاث عبر الإنترنت قبل اتخاذ أية قرارات. فرغم أن السجلات الماضية لا تضمن لك المستقبل، تُعدّ هذه السجلات مؤشّراً جيداً على أحوال السوق في ظروف وأوقات أخرى. لذلك، عليك الوثوق بهذه البيانات أكثر من ثقتك بمشاعرك وحدسك الشخصي، لكن إحرص على عدم استخدام هذه البيانات في إجراء أية تداولات خارج خطتك. الخطوة التالية والأخيرة هي إجراء أول تداول بيتكوين لك.

إجراء مداولة

أول خطوة لإجراء مداولة هي الاستقرار على الوضع الذي يناسبك، ثم إجراء المعاملة على إحدى أفضل منصات تداول البيتكوين التي تختارها. تتضمن عملية المداولة إدخال القيمة التي تودّ المضاربة بها، وتحديد شروط تسوية المعاملة.

على سبيل المثال، عليك تحديد مركز التسوية حين لا تكون ظروف السوق في صالحك، ويتيح لك ذلك الحَدَ من خسائرك بقدر الإمكان حين تخرج الأمور عن سيطرتك. وستحتاج أيضاً لتحديد حدّ أقصى يتيح لك تسوية معاملتك حين يكون مسار السوق لصالحك.

تتيح لك هذه القيود والشروط إدارة المخاطر مع قدرة أكبر على التحكم بها.

 معظم الأفراد الذين يبدأون في تداول البيتكوين يتوقفون بعد فترة قصيرة، ويرجع ذلك لعدم قدرتهم على تحقيق أية أرباح خلال تلك الفترة. لذلك، إذا كنت تريد النجاح في عالم التداول، سيتوجّب عليك استثمار قدر كبير من وقتك ونقودك حتى تكتسب المهارات اللازمة للنجاح، كما هو الحال في أي مجال آخر.

 

أما إذا كنت تودّ البدء في التداول لتحقيق مكاسب سريعة فقط، فإننا ننصح بتجنّب الدخول إلى هذا العالم تماماً، حيث لا توجد أية مكاسب سريعة أو سهلة دون مجازفة واحتمال خسارة كبيرة. وفي بيئة يُعدّ أقرب وصف لها هو أنها “مضطربة”، عليك أن تحرص أولاً ودائماً على التحكم في قراراتك والتفاني في معاملاتك للوصول إلى هدفك.



ما هو الفوركس أو سوق تداول العملات الأجنبية؟ سؤال يطرحه الكثير ولكن الإجابة بسيطة، الفوركس هو سوق مالي عالمي يقوم من خلاله المتداولين والمستثمرين بعملية تداول العملاتالمُختلفة وأيضاً السلع من نفط، عقود فروقات الأسهم الأوروبية والأمريكية، المعادن النفيسة من ذهب وفضة وأيضاً العملات الرقمية المُختلفة ويعتبر سوق تداول الفوركس هو أكبر سوق مالي في العالم حيث يتم تداول ما يقرب إلى 5 تريليون دولار يومياً، لذلك يُعد سوق الفوركس من أكثر الأسواق سيولة في العالم. ولكن كيف تتم عملية تداول الفوركس؟ يقوم المتداولين والمستثمرين داخل أسواق المال العالمية بعملية بيع وشراء أزواج العملات المُختلفة حيث يقوم كلاً من المتداولين أو المستثمرين بتداول عملة مقابل عملة أخرى، ويضم سوق التداول العالمي عدد كبير من أزواج العملات المختلفة مثل زوج اليورو دولار، الدولار الأمريكي والين الياباني، زوج اليورو والين الياباني، الباوند والفرنك السويسري وغيرهم الكثير من أزواج العملات الرئيسية والفرعية. 


هل التداول عبر الإنترنت يحتوي على مُخاطرة؟ 

الإجابة نعم، يضم سوق التداول عبر الإنترنت مستوى عالي من المُخاطرة ولكن هناك بعض الوسائل التي يمكن اتباعها من أجل التقليل والحد من المخاطر. 

  • متابعة التحليل الفني للأسواق بصورة دورية.

  • متابعة التحليل الأساسي للأسواق بصورة مستمرة. 

  • استخدام خطة تداول صحيحة.

  • الاستعانة بتوصيات ونصائح خبراء مجال التداول. 

  • بناء استراتيجية تداول تناسبك. 

ولذلك من الأفضل قبل بدأ عملية التداول داخل أسواق المال العالمية بصورة فعلية، عليك استخدام حساب تداول تجريبي الذي تقدمه شركات الوساطة المالية والذي يحاكي نفس تجربة من خلال حساب التداول الحقيقي وذلك من أجل تجربة كافة أساليب وطُرق التداول المُختلفة لتحديد استراتيجية مناسبة لك قبل فتح حساب حقيقي من أجل تداول الفوركس. 


العوامل المؤثرة على سوق التداول عبر الإنترنت (الفوركس)  

هناك بعض العوامل التي قد تؤثر بالطبع على سوق التداول عبر الإنترنت ككل والتي بدورها تؤثر في الأسواق العالمية بشكل كبير وليس سوق الفوركس فقط ألا وهي أوضاع العالم السياسية والاقتصادية حيث أن أية تذبذبات تحدث في الاقتصاد العالمي أو سياسات الدول المُختلفة تؤثر بدورها على سوق تداول العملات الأجنبية حيث أن سوق الفوركس مرتبط بكافة دول العالم لذلك يعمل على مدار 24 ساعة يومياً بدأ من أستراليا ثم طوكيو ثم لندن وصولاً إلى نيويورك وبالتالي فإنه يتأثر تأثراً كبيراً بالأحداث السياسية والاقتصادية حول العالم.  

خطوات تداول الفوركس

للاستثمار داخل أسواق التداول عبر الإنترنت وسوق تداول العملات الأشهر على الإطلاق خاصةً عليك إتباع بضعة خطوات كي تضمن النجاح أثناء عملية التداول والحد أو التقليل من حالات الخسارة. 

  • تعرف على جميع المبادئ الخاصة بتداول العملات الأجنبية. 

  • معرفة كيفية التنبؤ بالأسعار عن طريق نقاط الدعم والمقاومة.

  • تعلم كيفية استخدام منصة الميتاتريدر. 

  • تعلم التحليل الفني عن طريق المؤشرات والرسوم البيانية. 

  • معرفة وتحديد نقاط الدخول المناسبة في أسواق المال العالمية.

  • تعلم كيفية التداول من خلال حساب إدارة المخاطر. 

إذا قمت بإتباع تلك الخطوات بطريقة صحيحة سوف يكون لديك خبرة واسعة حول كيفية التداول قبل بداية الاستثمار والتداول بطريقة فعلية داخل أسواق المال العالمية وبالتالي الفرصة الأكبر لتحقيق الربح أثناء عملية التداول الحقيقة عن الخسارة.  

مميزات تداول الفوركس أو التداول عبر الإنترنت 

التداول في الفوركس أو سوق تداول العملات الأجنبية يمتلك الكثير من المميزات التي تجعله مُختلفاً عن غيره من أسواق الاستثمارات الأخرى والذي بدوره يجذب نخبة واسعة من المتداولين والمستثمرين نحو خوض تجربة التداول داخل أسواق المال العالمية.

  • متاع للتداول على مدار 24 ساعة خمسة أيام أسبوعياً.

  • يمكنك الاستثمار برأس مال بسيط.

  • السيولة المالية العالية.

  • القدرة على تحقيق الربح سواء في حالة صعود السوق أو في حالة الهبوط.

  • يمكنك التداول من أي مكان في العالم وفي أي وقت.

  • ميزة التداول من خلال الحساب التجريبي أو من خلال الحساب الحقيقي.

  • الرافعة المالية.

  • مجموعة كبيرة من أزواج العملات الرئيسية والفرعية.

لذلك يُعد سوق مميزاً جداً بالنسبة للمتداولين والمستثمرين من مختلف دول العالم لتمتعه بالكثير من المميزات عن الأسواق الاستثمارية الأخرى. 





استراتيجيات التداول عبر الإنترنت 

من أجل تحقيق النجاح في سوق الفوركس أو داخل أسواق التداول عبر الإنترنت عليك اتباع استراتيجية تداول تتوافق مع طريقة تداولك، لذلك يحتوي سوق التداول العالمي على عدد كبير من الاستراتيجيات المُختلفة التي يتبعها المتداولين والمستثمرين من حول العالم ومنها: 

  • إستراتيجية كسر سعر مُحدد عند منطقة مقاومة مُحددة.

  • إستراتيجية الـ High و الــ Low. 

  • إستراتيجية الـ Breakout. 

  • إستراتيجية الـ Recovery Zone.

  • الاستراتيجيات الرقمية.

  • استراتيجيات مؤشر المتوسط المتحرك.

  • إستراتيجية مؤشر البولينجر. 

  • إستراتيجية مضاعفة الكميات. 

لذلك عليك التدقيق والدراسة الجيدة لحالة الأسواق من كافة الجوانب سواء كان الجانب السياسي للدول أو الجانب الاقتصادي وذلك لضمان اختيارك استراتيجية تداول تتناسب معك وتتناسب أيضاً مع الحالة العامة للأسواق لضمان فرص الربح والحد من الخسارة. 


تداول الفوركس عبر شركات الوساطة المالية

تنتشر شركات الوساطة المالية حول العالم لمساعدة المتداولين والمستثمرين داخل الأسواق العالمية وتقديم مُختلف السلع للتداول من خلالها مثل تداول العملات، الأسهم وغيرهم. لذلك عليك الدراسة الجيدة من أجل اختيار أفضل شركة وساطة مالية لتخوض معها رحلة التداول الخاصة بك. 

  • ترخيصات عالمية مثل ترخيص Cysec - FCA.

  • خدمة دعم متكاملة. 

  • تقديم توصيات واستشارات حول أسواق المال.

  • خبراء متميزين داخل مجال التداول. 


لذلك عليك إتباع كافة الخطوات والأساليب السابقة والقراءة الجيدة حول أساسيات سوق تداول الفوركس ومتابعة الأخبار السياسية والاقتصادية بصورة دورية ومستمرة بالإضافة إلى متابعة جميع التحليلات الفنية والاساسية وكيفية تطبيق الرافعة المالية على حساب التداول الخاص بك وأيضاً متابعة حالة الأسواق لمعرفة أفضل أزواج العملات تداولاً وذلك لضمان الحصول على تجربة تداول مثالية وبعيده كل البعد عن الخسارة. 

ظهرت عام 2009 عملة افتراضية عُرفت باسم "البيتكوين" غيرت مفهوم التداول بقواتها وأصبحت مستخدمة من قبل الكثير من المتداولين والمستثمرين من حول العالم في وقتنا الحالي. يتم استخدام عملة البيتكوين كمثل العملات الرئيسية الأخرى، حيث يتم تبادل عملة البيتكوين مقابل عملة أخرى بهدف تحقيق الأرباح. وعملة البيتكوين مثلها مثل أى سلعة مالية أخرى تضم العديد من المميزات والعيوب أيضاً، إليك بعض من مميزات عملية البيتكوين: 

  • مستخدمة طوال أيام الأسبوع ولا تعتمد على أنظمة الدفع البنكية. 

  • الدفع من خلال البيتكوين أسرع وأرخص من المعاملات البنكية. 

  • يمكن إنفاق البيتكوين لشراء العديد من السلع الملموسة مثل الهواتف المحمولة، أجهزة الكمبيوتر وغيرهم.

  • مخاطر أقل. 

  • لا وجود سلطة حكومية عليها. 

تحتوى أيضاً عملة البيتكوين على بعض السلبيات مثل: 

  • لا يمكن استخدامها بدون اتصال من الإنترنت. 

  • لا يفضل استخدامها لشراء المنتجات الصغيرة مثل الشاى وغيره من الاحتياجات المنزلية لأنها تكون مكلفة جداً. 

  • تحويلها إلى عملات ورقية مُكلف. 

  • مستوى تقبل قليل. 

  • أسعارها متقلبة. 

هل تتساءل الآن كيف يمكنك الحصول على عملة البيتكوين؟ 

لشراء عملة البيتكوين سيكون عليك أولاً الحصول على محفظة البيتكوين، وتتوفر عملة البيتكوين في العديد من البورصات العالمية ويمكن شراؤها من خلال الأشخاص داخل الأسواق وتكون طُرق الدفع باستخدام الأموال النقدية أو من خلال التحويل عن طريق بطاقات الإئتمان وأيضاً يمكن الحصول عليها باستخدام عملات رقمية أخرى.  وأيضاً يمكنك المضاربة على سعر العملة الرقمية دون الامتلاك الفعلي لها مثل طريقة التداول على عقود الفروقات. 

ولكن هل تداول البيتكوين واستخدامها يعد امراً قانونياً أم لا؟ 

تعتبر عملة البيتكوين إلى وقتنا الحالي لا تعد جريمة ولكن هناك بعض البلدان التي تقوم بتقييد التعامل مع مثل تلك العملات كروسيا والأرجنتين وأيضاً بعض الدول الأخرى مثل تايلاند التي تقوم بفرض تراخيص لتبادل هذا النوع من العملات الإفتراضية. ومن المفترض بأن شبكة مكافحة الجرائم المالية وهي دائرة رسمية بوزارة المالية الأمريكية تدرس وتعمل على استخدام ودمج هذا النظام التكنولوجي إلى النظام المالي الرسمي المتعارف عليه. 


ولبدأ تداول عملة البتكوين عليك إتباع الخطوات التالية: 

  • عليك فتح حساب تداول من خلال شركة وساطة مالية. 

  • أنشئ خطة تداول جيدة. 

  • قم بتحديد أهدافك. 

  • كن على دراية بكامل وأخر أخبار البتكوين. 

  • متابعة الرسوم البيانية الخاصة بالبيتكوين. 

ومن خلال اتباعك لتلك الخطوات ومعرفة كل مميزات وعيوب التداول على البيتكوين واختيار شركة وساطة مالية موثوقة لتسهل عليك رحلة التداول الخاصة بك ومن ثم يمكنك بدء التداول بطريقة آمنة وتحقيق أعلى الأرباح.  

عند سماع مصطلح تداول الذهب يعتقد البعض الذهب المادي مثل السبائك الذهبية أو المجوهرات ولكن هذا ليس المقصود من هذه الكلمة. إن تداول الذهب في الأسواق العالمية يُعد أمراً مُختلفاً حيث يتم تداول عقود فروقات الذهب أو CFDs والتي تُعني التداول على سعر الذهب فقط بدون الامتلاك الفعلي للمعدن الأصفر. ويتجه مُعظم المتداولين والمستثمرين من حول العالم إلى تداول الذهب باعتباره الملاذ الآمن وقت الأزمات العالمية. وعلى الرغم من اتخاذه كملاذ آمن من قبل العديد من المتداولين والمستثمرين حول العالم إلا أن هناك بعض العوامل التي تؤثر على سعر الذهب: 

  • العرض والطلب. 

"فإن قيمة المعروض أمام قيمة الطلب تؤثر على سعر الذهب"

  • قيمة الدولار الأمريكي. 

"حيث تسيطر حالة الدولار الأمريكي ووضعه داخل الأسواق العالمية بشكل عكسي على سعر الذهب"

  • البنوك المركزية.
    "إن حجم احتياطي الذهب لدى البنوك المركزية يؤثر على سعره، حيث إن شراء البنوك المركزية للذهب وتخزينه تؤدي إلى ارتفاع سعر الذهب"

  • الأزمات السياسية والاقتصادية.
    "إن سعر الذهب يتجه إلى الارتفاع في حالة الأزمات العالمية السياسية والاقتصادية بالإضافة إلى الكوارث الطبيعية"

  • سعر الفائدة.

"إن الطلب على الذهب يزداد عندما يكون سعر الفائدة غير كافي لتعويض الخسائر في حالة الأزمات الإقتصادية وبالتالي يؤدي إلى ارتفاع أسعار الذهب"

  • التضخم.

"يؤدي ارتفاع معدل التضخم إلى انخفاض القيمة الشرائية للعملة والذي يؤدي بدوره إلى ارتفاع الذهب" 

ويتم الاستثمار في الذهب عن طريق شركات الوساطة المالية والتي تقوم من خلالها بفتح حساب تداول حي أو حساب تجريبي ومن ثم يكون لديك القدرة على التداول داخل الأسواق العالمية ولكن يمكنك ذلك فقط من خلال حساب التداول الحى وليس التجريبي حيث أن الحساب التجريبي لا يكون بصورة حقيقة. 

ولكن يبقى السؤال هنا، هل يحتاج الذهب الخبرة الواسعة للتداول فيه؟ الإجابة لا، فإن تداول الذهب لا يحتاج خبرة وساعة لتداوله فقط يكفي الدراسة الجيدة واختيار الوقت المناسب لعقد الصفقات وتوفير رأس مال مُناسب.  

وهناك عدة طُرق يتجه إليها المتداولين والمستثمرين من حول العالم للتداول في الملاذ الآمن "الذهب"وهي: 

  • السبائك أو العملات المعدنية. 

  • الشهادات الذهبية.

  • عقود الذهب الآجلة.

  • صناديق الإستثمار.

  • عقود الفروقات CFDs

 

لذلك عند دخولك إلى سوق تداول الذهب داخل الاسواق العالمية عليك متابعة جميع الأخبار السياسية والاقتصادية التي من الممكن أن تؤثر على أسعار الذهب بالسلب أو الإيجاب أيضاً متابعة تحركات الدولار الأمريكي جيداً لتأثيرة بشكل كبير على سعر الذهب، تابع التحليلات الفنية للذهب متابعة جيدة ومؤشرات أسهم الذهب والمعادن النفيسة، وبذلك تكون قد حصلت على معلومات كافية للربح من الذهب في جميع الأوقات.  

هناك العديد من الطُرق للتداول في الأسواق العالمية وأيضاً العديد من الحسابات المُقدمة من قبل شركات الوساطة العالمية كالحساب الحي أو الحقيقي والحساب التجريبي ولكن يبقى السؤال هنا ما هي وسيلة التداول داخل تلك الأسواق العالمية أوتداول الفوركس العالمي؟ 

يتردد كثيراً من قبل المتداولين والمستثمرين في الأسواق العالمية اسم ميتاتريدر 4 أو MT4 ولكن ماذا تعُد الـ MT4؟ الميتاتريدر 4 هى منصة التداول الأشهر عالمياً حيث أنها تعتبر من أفضل منصات التداول وتستخدم من قبل العديد من شركات الوساطة العالمية لتقديمها إلى عملائهم وذلك لتسهيل عملية التداول بالنسبة لهم من خلال أفضل وأشهر منصة تداول على مستوى العالم في كثير من السلع المالية كالفوركس، المؤشرات، العملات الإفتراضية، تداول الذهب، عقود فروقات الأسهم وغيرهم.  

وتمتع منصة الميتاتريدر 4 بالعديد من المميزات نظراً لكونها المنصة الأشهر عالمياً، إليك بعضاً منها: 

  • التداول بضغطة واحدة

  • نظام تداول آلي

  • تحليل فني شامل لأكثر من 50 مؤشر 

  • أدوات مالية متعددة 

  • عدة لغات 

  • إشارات تداول 

  • اخبار مباشرة

  • الرسوم البيانية 

  • تنفيذ فوري لأوامر التداول 

  • إشارات أتوماتيكية 

لذلك تمتلك منصة الميتاتريدر 4 أو MT4 مكانة خاصة عند المتداولين والمستثمرين من حول العالم. 

وتحتوي منصة الميتاتريدر 4 على  نظام تداول متميز حيث تمكنك من اختيار الصفقات عن طريق الاستناد إلى الاستراتيجيات المُختلفة. بالإضافة إلى توفيرها لثلاثة أنواع من الأوامر التنفيذية التي بدورها تساعد المتداولين والمستثمرين من حول العالم بالدخول إلى سوق الفوركس بشكل سريع. بالإضافة إلى توفيرها رسوم بيانية و مؤشرات متنوعة.

وقد تم إطلاق منصة الميتاترادر 4 أو التي تُعرف باسم MT4 في عام 2005 وحظيت بشعبية كبيرة منذ إطلاقها حتى وصل عدد مستخدميها إلى أكثر من مليون شخص بحلول عام 2013. 


ولضمان الدخول إلى تلك الأسواق العالمية بشكل آمن عليك اختيار شركة وساطة مالية مُرخصة من قبل الهيئات التنظيمية المُختلفة من حول العالم وموثوقة وذلك حتى لا تتعرض إلى أى نوع من أنواع الخداع. 

وعند اختيارك لشركة وساطة عليك: 

  • النظر إلى التراخيص التي تمتلكها الشركة. 

  • خدمة دعم العملاء 

  • استخدام منصة التداول MT4 

  • طُرق السحب والإيداع 

  • المواد التعليمية التي تقدمها الشركة 

  • فروقات الأسعار

  • وأخيراً اراء العملاء السابقين 

 

وبذلك تكون قد جمعت كل المعلومات الكافية عن شركة الوساطة لضمان التمتع بتجربة تداول مميزة وتحقيق أعلى الأرباح. 


الفوركس؟ أصبح الكلمة المتداولة كثيراً بين العديد من المستثمرين في السنوات القليلة الماضية نظراً لتحقيقه أعلى العوائد المادية عن طريق الاستثمار بطريقة ذكية داخل الأسواق العالمية واتباع استراتيجيات وخطط تتناسب مع قوة رأس مالك. والفوركس كلفظ هو يعُد عملية بيع وشراء العملات المُختلفة والذي يُطلق عليه أيضاً تداول أزواج العملات. ولا يقتصر سوق الفوركس على تداول أزواج العملات فقط، بل يضم العديد من السلع المالية الأخرى والتي يتم التداول عليها من قبل العديد من المتداولين والمستثمرين من حول العالم. ومن هذه السلع الذهب الذي يعتبر الملاذ الآمن بالنسبة للمستثمرين وقت الأزمات العالمية. أيضا يضم سوق تداول الفوركس العملات الرقمية مثل البيتكوين، بالإضافة إلى إمكانية تداول عقود فروقات الأسهم الأمريكية والأوروبية وأيضاً النفط والمُلقب داخل سوق التداول بالذهب الأسود. ولكن هناك بعض الأساسيات التي يجب معرفتها قبل الدخول في عالم تداول الفوركس وكيفية إدارة حسابك جيداً نظراً لاحتواء هذا السوق على نسبة عالية من المُخاطرة، إليك بعض النصائح لتجنب الخسارة:

  • يجب ألا تُخاطر بأكثر مما يمكنك تحمل خسارته. 

  • تجنب الدخول بكل ما تملك من رأس مال. 

  • افتح العديد من الصفقات. 

  • استخدم الرافعة المالية بذكاء. 

  • تحديد خطة مناسبة لك. 

  • لا تتمادى في صفقة خاسرة. 

وعلى الرغم من احتواء سوق الفوركس على نسبة مُخاطرة عالية، إلا أنه يتمتع ببعض المميزات التي تجعله سوقاً جذاباً بالنسبة للمتداولين والمستثمرين من حول العالم: 

  • سيولة عالية. 

  • يمكن تحقيق الأرباح في حالة الصعود والهبوط. 

  • لا عملات على التداول. 

  • يمكن الاستثمار برأس مال بسيط. 

  • سوق يعمل على مدار 24 ساعة يومياً. 

هل تتساءل الآن كيف يمكنك التداول في سوق الفوركس وكيف يمكنك أن تبدأ؟ 

لدخول سوق الفوركس يجب اختيار شركة وساطة موثوقة حاصلة على تراخيص من قبل الهيئات التنظيمية والرقابية المُختلقة وذلك لتكون بعيد كل البعد عن أى تلاعب أو خداع. تقدم مُعظم شركات الوساطة المالية نوعين من الحسابات، أولهما، الحساب التجريبي الذي يمكنك استخدامه بشكل يحاكي التداول الحقيقي داخل الأسواق لتجربة جميع الخطط والاستراتيجيات التي تتناسب معك وتكون حالات الربح والخسارة وهمية. والثاني هو فتح حساب فوركس حقيقي الذي يكون التداول من خلاله داخل الأسواق بصورة فعلية وفي هذه الحالة يكون الربح والخسارة حقيقي 100%. ومن أجل اختيار شركة وساطة جيدة يجب النظر إلى منصة التداول المستخدمة من قبل شركة الوساطة، فروقات الأسعار (السبريد) والرافعة المالية المُقدمة، هل توفر شركة الوساطة خدمة عملاء جيدة لدعمك أثناء رحلة التداول الخاصة بك وأخيراً اراء العملاء السابقين عن الشركة. وبذلك تكون قد حصلت على معلومات كافية لاختيار وسيط تداول مناسب. 


باتباعك الخطوات السابقة والدراسة الجيدة للأسواق العالمية ستحصل على تجربة تداول مميزة ومُرضية بالنسبة لك وستكون على دراية بكامل تطورات الأسواق المالية العالمية والعوامل المؤثرة عليها لاختيار أفضل الصفقات وتحقيق الربح.