رحلتك لتداول ناجح في الذهب

 

كان الذهب قديماً يُعد المعدن الأكثر طلباً بين غيره من المعادن النفيسة الأخرى، وذلك لجمعه بين قيمتين أساسيتين وهما القيمة الثقافية والمالية. وقد كان الذهب جزء لا يتجزأ من تقييم العملات على مستوى العالم خلال القرن العشرين، حيث تم ربطه بسعر الدولار الأمريكي حتى عام 1970.

ودائماً ما كان يتسبب تداول الذهب في إثارة الجدل والحماس لدى المستثمرين في الأسواق المالية العالمية، نظراً لاعتبار التداول في الذهب الآمن مقارنة بغيره من السلع المالية الأخرى لذا يُطلق عليه المستثمرين والمتداولين لقب "الملاذ الأمن" حيث تمكن الذهب من الحفاظ على مكانته داخل الأسواق العالمية وذلك بالحفاظ على قيمته على مر السنين ومساعدة الناس في تكوين ثرواتهم من جيل إلى آخر. 


وبالرغم من أن الذهب يتمتع بمكانه آمنة دائماً، إلا أن هُناك بعضاً من العوامل التى تؤثر على سعر تداول الذهب منها: 

  • البنوك المركزية: 

حيث أن الذهب يرتبط ارتباط وثيق مع سعر الفائدة الخاصة بالبنوك المركزية وذلك من خلال قرارات السياسة النقدية المُختلفة التي يتخذونها. 


  • صناعة المجوهرات والطلب عليها: 

لاتزال صناعة المجوهرات الذهبية سبباً كبيراً لزيادة الطلب على الذهب فبالتالي يزيد سعر الذهب نتيجة إلى زيادة الطلب عليه من قبل العديد من الصناعات المُختلفة والعكس صحيح يتأثر سعر الذهب إذا قل الطلب على المعدن الأصفر. 


  • الدولار: 

حيث يرتبط الذهب ارتباطاً وثيقاً بسعر الدولار في كافة حالته سواء عند الصعود أو الهبوط. 


  • الأزمات الاقتصادية والسياسية: 

يستخدم الذهب في فترات الضغط المالي والأزمات السياسية كاستثمار آمن، حيث أنه نجح في الحفاظ على قيمته في ظل تلك الأزمات. 


  • التضخم:

حيث أن الذهب يصبح أداه أقوى في حالات التضخم والركود الكبيرة، لذلك يتجه إليه المستثمرين باعتباره الملاذ الآمن. 






وهناك العديد من الطُرق للتداول في الذهب أو الاستثمار في الذهب ومنها الطُرق التقليدية وغيرها من الطُرق الحديثة. وإليك بعضاً من الطُرق المُتعارف عاليها للاستثمار في المعدن الأصفر: 


  • السبائك الذهبية: تُعد هذه أحد الطُرق التقليدية للاستثمار في الذهب حيث يتم امتلاك تلك السبائك وبيعها فيما بعد دون الحاجة إلى وسيط ولكن تأخذ وقتاً طويلاً وبالتالي لا تحقق ربح سريع. 


  • العقود الآجلة للذهب: هي اتفاقية بين المستثمر والبائع وذلك لحماية التجار والمضاربين سواء كانوا أفراد أو مؤسسات مالية من تقلبات الأسعار. 


  • صناديق الإستثمار: وهي طريقة مرنة للتداول في الذهب داخل الاسواق العالمية. 


  • عقود الفروقات CFD: حيث تتيح تداول عقود الفروقات على الذهب دون الامتلاك الفعلي له ويمكن تحقيق الربح في حالتى الصعود أو الهبوط. 


ولضمان نجاحك في سوق تداول الذهب عليك اتباع الخطوات اللازمة التي تضمن لك تحقيق الأرباح وتجنُب الخسارة ومنها: 

  • اتباع استراتيجيات تداول الذهب بطريقة صحيحة

  • خطط تداول واضحة وأهداف على المدى البعيد والقريب

  • الإطلاع دائماً على كافة الأخبار السياسية والاقتصادية التي تُعد عاملاً أساسياً عند التداول في الذهب

  • مُتابعة حالة الدولار الأمريكي باستمرار


وإضافة إلى تلك العوامل عليك أيضاً اختيار وسيط تداول موثوق وحاصل على تراخيص من الهيئات التنظيمية المُختلفة، وأيضاً وسيط يُقدم كافة الخدمات لدعم العملاء بشتى الطُرق خلال رحلة تداولهم وذلك لضمان الاستمتاع برحلة تداول لا مثيل لها. 

 

 

التعليقات


إضافة تعليق